عالم من الإبداع

 

    

آخر 15 موضوع
وحْدِي سأحْرسُ بسْمةَ الموناليزا : شعر: محمّد بوحوش – توزر- تونس           »          أُجاجٌ بعد شهْد           »          حلْمٌ على كحْلْ           »          قوّني في شهرك الكريم           »          محاكمة حب           »          لوَّنتني من لماها           »          عقاربُ ساعاتكْ           »          أمَلي تبقى إليَّ مُنى           »          أناي           »          << أمــــا...>>           »          << إلاَّ أن تخــــــــــــوني..>>           »          حين يتحكم الآيفون           »          كلّما زادَ سرُّهُ كان آسِرْ           »          أو ما يكفي رسول الله نهرا           »          طهرٌ من نهر رسول الله



حصريات المنتدى

                                            

العودة   شبكة قامات الثقافية > قامات الفكرية الثقافية > جدل النص

رد
قديم 11-25-2012, 03:23 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عديلة القاف

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 2599
المشاركات: 294 [+]
بمعدل : 0.15 يوميا
اخر زياره : [+]
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عديلة القاف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : جدل النص
افتراضي قراءة في ( أظافر صغيرة وناعمة ) للقاص فهد العتيق / عبدالله باجبير


مقتبس من ( أظافر صغيرة وناعمة )
( 1 )
مهموم بنفسك والوقت والناس والحياة ، وطابور من الأطفال ذوي القامات القصيرة جداً والأجساد النحيلة كقردة جميلة ، مهمون بأبيك الذي في الشوارع مثل طير منتوف الريش ، يركض بكل ما يستطيع من أحلام قديمة ، مهموم بتاريخك منذ الأزل ، بالبحر الذي لم تره .. وبامرأة تراها كثيراً في ساعات نومك الطويلة ، توقظك في نهايات الليالي ، تتلو على رأسك سور الحلم والفرح والتحليق فتستعيذ بالله من شر فتنتها ، ومن شر بكائها العذب على صدرك المسترخي حد موت الأعصاب الباردة ، مرعوب من الوقت ، منذ أحنيت رأسك ، وكنت ترى طفلاً صغيراً مقموعاً يريد أن يستيقظ من سبات طويل ، هذا الطفل تراه جيداً يركض في الشوارع والحارات ، ويكتب على الجدران أسماء الأصدقاء . يبني بيوتا من تراب يركض في كل حارات المدينة ، ويسهر الليالي الطويلة ، يدخن ويشرب مضمخاً برائحة الوقت اللذيذ والرقص والنساء ، وعندما يستوي لينام تقبض عليه بيديك الاثنتين ، تحدق في وجهه جيداً ، وعينيه المشاكستين ، تتحسس أظافر يديه ، إنها تقتلك ، توقظك في الليل من أجل أن تمارس عليك طقوسها فتثور ، وفي النهار تحني رأسك للأشياء.
( 2 )
تفيق على وجه كظيم وقنوط وأظافر قصيرة لطفل كبير يبعثر الأسئلة واللعنات ، ثم تتذكر بكاء أمك ، وخوف أبيك ، أبوك الذي في الشوارع وأظافرك والأطفال وعيون تبحلق باستحياء في أظافر ناعمة .. ناعمة.
( 3 )
في الضحى تدخل ظلام الحجرة المستحيلة التي تعبق برائحة اليانسون والحلبة والليمون والنساء المريضات ، تجلس على حافة السرير الأبيض تتأمل ووجهها المريض ، يد منثورة في اتساع السرير ويد على صدر الصغير ، الذي قدم تواً ، تقبل رأسها ، ثم تفتح لفافة الصغير ، تفيق أمه على صوتك ، وأنت بصمت مريب تفتح اللفافة ، تكشف لك قطعة لحم حمراء ساخنة بداخلها عيون صغيرة تبحلق في المكان ، تخرج الكفين الأحمرين ، تنظر إليهما ، ترفعهما براحتك ، تنظر في أظافرهما ، تبتسم ، تلف الجسد مرة أخرى ، تعيد أعضاءه إلى مكانها ثم تبادل أمه نظرة وامضة ، وتخرج فرحاً كأنك ترقص ، تدخل ظلام الغرفة القديمة ، ترفع كفيك وترى في أظافرك شكلاً لأبيك الذي في الممرات البعيدة ، أبوك الذي في الأزقة القديمة يحني رأسه وتاريخه للأشياء …
....................
القراءة بقلم الاستاذ عبدالله باجبير
اختار الأستاذ : فهد العتيق الطريق الصعب في الكتابة القصصية .. فهو لا يكتب حكاية ولا حدوته تتحدد فيها علاقات البطل بالناس، إنما حياة البطل تتعلق بالزمان وأثره في المكان .. وهو يحاول استعادة المكان كما كان .. أنه يحاول استعادة الماضي بأسلوب هادئ شديد الحساسية يتدفق عاطفة وشعراً.
وقد تحدد منهج الكاتب ، والأصح عالمه ، عندما اختار أن يفتتـح مجموعته القصصية ( أظافر صغيرة وناعمة ) بجملة من الكاتب الفرنسي ، مارسيل بروست ، يقول فيها ( الكتابة بحث عن الحقيقة الهاربة في زمن مفقود ينبغي أن يستعاد حتى في غيابه ).
وبروست هو صاحب أطول رواية في القرن العشرين ( مليون كلمة ) وعنوانها ( البحث عن الزمن المفقود ) وتدور كلها حول حياة الكاتب الماضية ، ومحاولة إعادة بناء الماضي مرة أخرى ، أكثر الوقت عن طريق تيار الوعي.
نحن أذن أمام ماض يستعاد في لوحات تطول أحياناً إلى صفحات وتقصر حتى تصل إلى بضعة سطور ، لوحات مرسومة بألوان الأنبوبة ، فالكلمات عميقة اللون متماسكة ومتشابكـة ، مخنوقة الأنفاس كأنها كابوس متصل !
يرسم الصورة ببساطة رائعة ، ففي نهاية قصة ( الأناشيد والناس ) يقول: ( ها هو الآن يقف أمام السوق يمد نظره نحو مشهد النساء الاحتفالي ، يطل بحزن ويتذكر أختا مهدورة وأما غالية وبيتا كان يضج صباحا ومساء بصوتين جميلين لامرأتين عذبتين تركتاه وسافرتا إلى الله) .
هذا هو أسلوب الحفر في الماضي ، أن المؤلف لا يوسع مادته ولكن يعمقها وهو يفعل ذلك ببساطة تجعلنا نقف حيارى أمام ما نحس به من شجن لم نشترك فيه ولم يكن ملكنا.
أن فهد العتيق ، يشبه طيرا فوق الصحراء ، يكشف مدنا اندثرت تحت الرمال ولكن أسوارها ما زالت ترتفع قليلاً لتشير إلى حياة اندثرت ولكن ما زالت تقاوم الموت ، إنها الذكريات التي تعيننا على الحياة ، وتجعلنا نشعر أن أجمل السنوات هي السنوات التي مضت.
فهد العتيق كاتب عجيب ، أظن أنه أجرى بروفات كثيرة سابقة ليصل إلى هذا الأسلوب الموحي الساكن ، العميق ، وأنا أتصور أن مجموعته هذه بروفة لرواية كاملة يواصل فيها الحفر والبحث عن الماضي ، وتجعله واحداً من أهم الروائيين العرب إذا تم الالتفات إليه، والاهتمام به.












توقيع :



عرض البوم صور عديلة القاف   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2012, 07:32 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاماتي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رؤى مختلفة

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 2652
المشاركات: 62 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : [+]
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رؤى مختلفة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عديلة القاف المنتدى : جدل النص
افتراضي

قراءة ممتعة ومتعمقة

شكرا لك












توقيع :

عرض البوم صور رؤى مختلفة   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2012, 07:09 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إبراهيم ربيع

البيانات
التسجيل: Jun 2006
العضوية: 209
المشاركات: 914 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إبراهيم ربيع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عديلة القاف المنتدى : جدل النص
افتراضي

موضوع يستحق الإشادة

واقتباسات فنية رائعة

ونقد بناء

شكرا عديلة

دمت بخير












توقيع :

روعة الصبر بالجزاء جديرة

عرض البوم صور إبراهيم ربيع   رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 01:18 PM.




Powered by vBulletin Version 3.7.3
جميع الحقوق محفوظة لشبكة قامات الثقافية 2008
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009