عالم من الإبداع

 

    

آخر 15 موضوع
وحْدِي سأحْرسُ بسْمةَ الموناليزا : شعر: محمّد بوحوش – توزر- تونس           »          أُجاجٌ بعد شهْد           »          حلْمٌ على كحْلْ           »          قوّني في شهرك الكريم           »          محاكمة حب           »          لوَّنتني من لماها           »          عقاربُ ساعاتكْ           »          أمَلي تبقى إليَّ مُنى           »          أناي           »          << أمــــا...>>           »          << إلاَّ أن تخــــــــــــوني..>>           »          حين يتحكم الآيفون           »          كلّما زادَ سرُّهُ كان آسِرْ           »          أو ما يكفي رسول الله نهرا           »          طهرٌ من نهر رسول الله



حصريات المنتدى

                                            

العودة   شبكة قامات الثقافية > قامات الفكرية الثقافية > مقهى الأدباء > هايد بارك

رد
قديم 06-30-2007, 02:26 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاماتي مُتألّق
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية وليد الكاملي

البيانات
التسجيل: Jun 2006
العضوية: 237
المشاركات: 304 [+]
بمعدل : 0.07 يوميا
اخر زياره : [+]
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وليد الكاملي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : هايد بارك
Question المـــــــــــــــــــــرأة ...!

المرأة ...!
أجزم أن الكثير من مرتادي هذا المنتدى سيتركون المربعات والمستطيلات المتناثرة هنا وهناك وسيتجهون لقراءة هذا العمود النحيل ..لالشيء ولكن لأن المرأة جاءت كعنوان لابد وأنه يحمل في طياته الكثير من الإثارة .. ولعل هذا الجرم الأول الذي استطيع أن أقول أنني قبضت عليكم متلبسين به إزاء هذا الجنس الرقيق الذي هو أمي وأمك وأختي وأختك وزوجتي وزوجتك...!
عموما ما دفعني للكتابة هنا وعن هذا الموضوع تحديدا هو ذلك الموقف الذي حدث لي مع أحد الأصدقاء الأعزاء جدا والذي لايتوانى في لفت انتباهي حين أكون بعيدا عنه – فقط – من أجل أن يلقي علي تحية الإسلام .
لكن هذه الحفاوة أصيبت بشلل رباعي وذلك حين شاءت الصدفة أن تجمعني به عند إحدى إشارات المرور حيث كان يستقل سيارته برفقة أهله وحين وقفت بجواره لأسأله عن أحواله راح يتصبب عرقا وتغير لون وجهه ولو أنه وجد مكانا في المقود ( الدركسون ) لحشر رأسه فيه وكل هذا – فقط – لأنني حدثته وأهله معه.. وكأنه يحمل في سيارته الخطيئة التي لاتغتفر ...!
لن أعلق على الموقف ... ولن أبادر بطرح التحليلات الإستراتيجية لعلاج مثل هذه الحالة الوبائية . لكنني سأطرح بعض الأسئلة البسيطة وليتسع صدر كل قارئ للتأمل فيها .
هل ترى انك عادل في تعاملك مع المرأة ؟ هل تعتقد أننا أعطينا المرأة قدرها الذي أعطاها الإسلام ؟ هل أنت راض عن المستوى الفكري الذي تحمله المرأة عندنا .. وإذا لم تكن كذلك فما هي باعتقادك الحواجز التي حالت دون رقيه ...؟!
** أخيرا .. تكثر الأسئلة وتبقى الإجابات مكبلة بأغلال الأفكار المأسورة ...!












توقيع :

الــــشوق .. أعيــانـي !!
wamly2006@hotmail.com

عرض البوم صور وليد الكاملي   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2007, 10:10 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر وكاتب عراقي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حسين القاصد

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 685
المشاركات: 742 [+]
بمعدل : 0.18 يوميا
اخر زياره : [+]
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حسين القاصد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وليد الكاملي المنتدى : هايد بارك
افتراضي

بها اراها ، عيوني بعض بسمتها
لواغمضت فمها لا أحسن النظرا
المرأة هي الحياة والا لما كانت الحياة انثى ومن ذا الذي لايحب حياته ويحافظ عليها
القاصد












توقيع :



مازلت على قيد العراق
huseinalqased@yahoo.com

عرض البوم صور حسين القاصد   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2007, 02:10 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أكاديمي سعودي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ضيف الله مهدي

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 377
المشاركات: 780 [+]
بمعدل : 0.19 يوميا
اخر زياره : [+]
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ضيف الله مهدي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وليد الكاملي المنتدى : هايد بارك
افتراضي

شكرا جزيلا لك أخي الفاضل / وليد الكاملي ، على طرحك هذا الموضوع ، واسمح لي بالتعليق الآتي :
أحدث الإسلام انقلابا كبيرا في حالة النساء من ناحية إحياء حقوقهن الطبيعية ، وإحلالهن من المجتمع في المكان اللائق بهن ، فأصّل لبلوغ هذه الغاية أصولا 00 ورفع مكانة المرأة وصانها من الفوضى والعبث ، وحماها من الاضطهاد والاستبداد الذي كان يلاحقها دائما ويسد في وجهها منافذ الحياة 0وكانت الشعوب والديانات لها موقف من المرأة 00فمجتمع روما قد قرر أن المرأة كائن لا نفس له ، وأنها لن ترث الحياة الأخروية ، وأنها رجس يجب أن لا تأكل اللحم ، وأن لا تضحك وأن لا تتكلم ، بل وجعلوا على فمها قفلا ضخما هائلا 0وكان الفيلسوف الهندي ( مانو ) يقرر دائما أن المرأة تابعة لوالدها في طفولتها ، ولزوجها في شبابها ، فإذا مات زوجها تبعت أولادها ، وإذا لم يكن لها أبناء تبعت أقارب زوجها ، لأنه يجب أن لا تترك المرأة لنفسها بأي حال من الأحوال 0وقال الفيلسوف الصيني ( كونفوشيوس ) : لا يجوز للمرأة أن تأمر وتنهي ، فإن عملها قاصر على الأشغال المنزلية ، ولا بد من احتجابها في البيت حتى لا يتعد خيرها وشرها عتبة الدار 0وقال الفيلسوف الألماني ( هيجل ) : إن المرأة التي تضطرني إلى احترامها ما خلقت ولن تخلق 0وكانت الديانة ( الهندوكية ) قد سدت أبواب التعليم في وجه المرأة 00أما الديانة البوذية فلم يكن فيها سبيل للنجاة لمن اتصل بامرأة 00أما النصرانية واليهودية فكانت المرأة فيها هي مصدر الإثم ومرجعه ، وكذلك اليونان 0وفي الجاهلية كانت المرأة تدفن وهي حية ( طفلة ) خوفا من العار وكذلك الفقر 00وقد ظل العلماء وزعماء الديانات يبحثون ويتناقشون على طول الزمن في تساؤل عجيب وغريب وهو : هل المرأة إنسان أو غير إنسان ؟ ! وهل حباها الله روحا أم لا ؟ـــ بئس هم أولئك العلماء والزعماء ــلكن الإسلام كرّم المرأة أمّا وأختا وزوجة وابنة وجدة وعمة وخالة ، وحفيدة ، وأختا من الرضاعة 00 وصحيح أن الوضع قد تغير بالنسبة للمرأة في تلك الشعوب والديانات والحضارات ، ولكن ما يزال الإسلام وسيظل يتفوق على تلك الديانات والشعوب ، في تكريمه للمرأة 0قال تعالى : (( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه 00 ))












توقيع :

إني أحب أبا حفص وشيعته
كما أحب عتيقا صاحب الغار
وقد رضيت عليّا قدوة علما
وما رضيت بذبح الشيخ في الدار
كل الصحابة ساداتي ومعتقدي
وما علي بهذا القول من عاري

عرض البوم صور ضيف الله مهدي   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2012, 05:32 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إبراهيم ربيع

البيانات
التسجيل: Jun 2006
العضوية: 209
المشاركات: 914 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : [+]
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
إبراهيم ربيع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وليد الكاملي المنتدى : هايد بارك
افتراضي

أخي وليد

ليس كلهم

وهذا لا يمنع رد التحية

لكنها حالات نفسية لدى البعض

بعض الناس يبادر بالسلام ومعه نساؤه

شكرا وليد












توقيع :

روعة الصبر بالجزاء جديرة

عرض البوم صور إبراهيم ربيع   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2013, 05:31 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
السهل الممتنع
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية وهم أنثى

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 1664
المشاركات: 1,876 [+]
بمعدل : 0.56 يوميا
اخر زياره : [+]
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وهم أنثى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
الأوسمة التي حصل عليها

كاتب الموضوع : وليد الكاملي المنتدى : هايد بارك
افتراضي

العنوان ليس مثير ولكن العنوان يثير من لا يفهم أن المرأة
أجمل مخلوق خلق ! لكي تعلمون أن المرأة أجمل مخلوقة خلقها الله منذ
وجود الدنيا , فقط أنظروا إلى قلوبكم حين تخفق , أعتقد أنها لا تخفق وبشدة
ألا لرؤية ( أنــــــــــــثى ) ليس لأنها حبيبة وزوجة ولكنها لأنها أعظم شيء
يجعل لك كينونة وأثر ....
الاسلام جاء وكرمها وحفظ لها معنى أنوثتها ولكن هذا لا يعني أن الخلل
منها هي أن جعلت ( الرجل ) في حياتها هو الافضل , رغم أنها جعلته الافضل
فأنها تتنازل حين تلد أنثى وتأصل معنى تنازلها أن ترغب في ولادة ( ذكر )
ذاك هو الفرق أنها ( وفية ) إلى أن أكبرت ( الرجل ) وتناست نفسها وما التصرف
الذي تصرفه صديقك ألا عادة قد رضعها من أنثاه ( أمــــــــــــه ) فلا يحق لك لومه
فهو مسكين ضحية ( أنثى )....
تقديري












توقيع :

عرض البوم صور وهم أنثى   رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 04:01 PM.




Powered by vBulletin Version 3.7.3
جميع الحقوق محفوظة لشبكة قامات الثقافية 2008
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009